منتدى ام النور الجديد


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكنيسة المصرية تحتفل بالذكرى الـ31 لجلوس البابا شنودة على كرسي الكرازة المرقسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 02/04/2009

مُساهمةموضوع: الكنيسة المصرية تحتفل بالذكرى الـ31 لجلوس البابا شنودة على كرسي الكرازة المرقسية   الثلاثاء مايو 19, 2009 9:44 am

القاهرة: «الشرق الأوسط»
بدأت الكنيسة المصرية احتفالاتها أمس بالذكرى الحادية والثلاثين لجلوس البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، على الكرسي البابوي المسمى باسم كرسي مار مرقس «أول من بشر بالمسيحية في مصر». وشارك في احتفالات الكنيسة المصرية رئيس اريتريا اسياس افورقي ورؤساء كنائس الشرق الأوسط المختلفة (السريان، والكاثوليك والأرمن، والروم الأرثوذكس).
ولاحظ المشاركون في الاحتفال أن البابا شنودة لايزال يتمتع بذاكرة قوية رغم أنه يقترب من الثمانين من العمر( ولد في 23 أغسطس(آب) عام 1923)، وجلس على الكرسي البابوي وعمره 48 عاماً، و كان طرفاً في العديد من الأحداث السياسية أبرزها خلافه مع الرئيس الراحل انور السادات الذي اتهمه بتحريض مسيحيي المهجر ضده، ولعب دوراً سياسياً ضد مصلحة البلاد، بعد أن رفض استقبال قيادات سياسية للتهنئة بأحد الأعياد المسيحية (عيد القيامة )، ورفض اذاعة الاحتفال بالعيد في أجهزة الاعلام كما جرت العادة. وقد اعتبر السادات ذلك بمثابة عصيان سياسي فأمر بنفي البابا شنودة الى دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون. ولكن الرئيس حسني مبارك أعاد البابا شنودة الى كرسيه، بعد ان تولى الحكم.

وللبابا شنودة، الذي يتمتع بشعبية واسعة في مصر والعالم العربي، مواقف سياسية مشهودة، منها انه اصر باستمرار على رفض التطبيع مع اسرائيل، كما رفض قيام رعايا الكنيسة المصرية بزيارة القدس المحتلة حتى تحريرها. وعندما بادر بعضهم بالسفر الى القدس بعد توقيع الفلسطينيين لاتفاقية سلام مع الاسرائيليين، عاقبهم بالحرمان من التناول، وهو أحد أركان العقيدة المسيحية. ونجح البابا شنودة في سنوات جلوسه على الكرسي البابوي في كسب ود وصداقة الجميع بثقافته العروبية العميقة، ومواقفه الوطنية، وصداقته مع الشيوخ والعلماء والمسلمين وبخاصة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي، والذي اجتمع معه في الأسبوع الماضي على ثلاث موائد افطار في رمضان في مجلس الدولة وفي وزارة الأوقاف وفي المقر البابوي. ويحرص البابا منذ 18سنة على اقامة هذه المائدة لكل رموز المجتمع المصري من سياسيين ومفكرين واعلاميين وفنانين.

وحول مشاركة الرئيس الاريتري اسياس أفورقي في احتفالات الكنيسة المصرية قال البابا شنودة في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط» ان زيارة الرئيس الاريتري ليست ردا على زيارة قمت بها لبلاده قبل عدة اسابيع للصلاة على جثمان بطريرك اريتريا «فيلبس»، والذي توفي عن عمر يناهز 101عام، وليس لها علاقة بترتيبات اختيار بطريرك جديد لاريتريا، فعملية اختيار البطريرك لا تتم حسب ارادة سياسية من رئيس دولة اريتريا أو بالتنسيق مع الكنيسة المصرية، ولكن الشعب الاريتري له مطلق الحرية في انتخاب بطريركه الجديد، ومن يختارونه سنوافق عليه، ونقوم بسيامته، من باب الصلة الروحية فقط.

ومعلوم ان الكنيسة الاريترية تتبع الكنيسة المصرية روحيا، وكانت «اريتريا» بعد استقلالها عن اثيوبيا قد طلبت من البابا شنودة تأسيس كنيسة مستقلة بها، فوافق البابا في عام 1998 وقام بسيامة البطريرك فيلبس كأول بطريرك لاريتريا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://martin-mina.mam9.com
 
الكنيسة المصرية تحتفل بالذكرى الـ31 لجلوس البابا شنودة على كرسي الكرازة المرقسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ام النور الجديد :: اخبار الكرازه المرقوسيه-
انتقل الى: